Friday, September 22, 2017
   
Text Size

تهديدُ مَنْ كفَر وسجودُ الأظِلّة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

تهديدُ مَنْ كفَر وسجودُ الأظِلّة

الحمدُ لله رب العالمين له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن صلوات الله البَرِّ الرحيم والملائكة الْمُقرَّبين

على سيدنا محمد أشرف المرسلين وحبيبِ رب العالمين

وعلى جميع إخوانه من النبيين والمرسلين وءال كُلٍّ والصالحين

وسلامُ الله عليهم أجمعين

يقولُ الله تبارك وتعالى: ﴿أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ {45} أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ {46} أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرؤُوفٌ رَّحِيمٌ {47} أَوَ لَمْ يَرَوْاْ إِلَى مَا خَلَقَ اللهُ مِن شَىْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ سُجَّدًا للهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ {48} وَللهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمٰوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ {49} يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (سجدة) {50}﴾[1].

إنَّ اللهَ سبحانَهُ وتعالى يُحذِّرُ أهلَ مكَّةَ الذينَ مكروا برسولِ الله صلى الله عليه وسلم  مِنْ أن يَخسِفَ بهم الأرض كما فعلَ بِمَن تقدَّمَهم، أو أن يأتيَهُم بالعذابِ بَغتَةً مِنْ حيثُ لا يشعرون أو أن يأخُذَهُم ﴿فِي تَقَلُّبِهِمْ﴾ أي وهم مُتقلّبونَ في مَسايرِهِم ومَتاجِرِهم، أو أن يأخُذَهم ﴿عَلَى تَخَوُّفٍ﴾ أي متخوّفين، أو أن يُهلِكَ قومًا قبلَهُم فيتخوّفوا فيأخُذُهُم العذابُ وهم مُتَخَوّفون مُتوقّعونَ للعذاب. وأخبرَ سبحانه بأنه قادرٌ على أن يُصيبَهم بذلك وأنه لا يُعجِزُهُ شىء، وأخبرَ سبحانه بأنهُ رؤوفٌ رحيم لا يُعاجِلُهم بالعذابِ مع استِحقاقِهم له، والمعنَى أنه إذا لَم يأخُذكمُ العذابُ مع ما فيكم فإنما رأفتُهُ تَقِيكُم ورحمتُهُ تَحميكُم.

﴿أَوَ لَمْ يَرَوْاْ إِلَى مَا خَلَقَ اللهُ مِن شَىْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ﴾ أي يَرجِعُ مِنْ موضِعٍ إلى موضع، ﴿عَنِ الْيَمِينِ﴾ أي الأيْمَان ﴿وَالْشَّمَآئِلِ﴾ جَمعُ شِمَال ﴿سُجَّدًا للهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ﴾ أي صاغِرون، عن مُجاهِدٍ: ((إذا زالَتِ الشَّمسُ سجدَ كلُّ شىء)). والمعنى: أوَ لَم يروا إلى ما خَلَقَ اللهُ مِنَ الأجرام التِي لَها ظِلالٌ مُتَفيّئةٌ عن أيْمانها وشَمائِلها أي ترجِعُ الظّلالُ مِنْ جانبٍ إلى جانبٍ مُنقادَةً لله تعالى غيرَ مُمتَنِعةٍ عليه فيما سخّرَها له مِنَ التفيّؤ، والأجرامُ في أنفُسِها داخِرَةٌ أيضًا صاغِرَةٌ مُنقادَةٌ لأفعالِ اللهِ فيها غيرُ مُمتَنِعة.

﴿وَللهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمٰوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ﴾ لأنَّ في السّمٰواتِ خلقًا يَدِبُّونَ فيها كما تَدِبُّ الأناسِيُّ في الأرض، ﴿وَالْمَلآئِكَةُ﴾ أي ملائكةُ الأرضِ مِنَ الحَفَظةِ وغيرهِم ﴿وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ﴾ أي لا يستكبرونَ خائفين.

﴿يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ﴾ أي يخافونَ ربَّهُم غالبـًا لَهم قاهِرًا فهي فوقيَّةُ القَهرِ والغلَبَة لا فوقيـَّةَ المكان، تنزَّهَ ربُّنا أن يكونَ له مكان، لا يحويهِ مكانٌ سبحانَهُ لأنه ليسَ جِسمًا، وهو سبحانَه وتعالى لا يَمَسُّ ولا يُمَسّ، يقولُ الإمامُ أبو جعفَرٍ الطَّحَاوِيّ: ((لا تُحيطُ به الجِهاتُ السِّتُّ كسائرِ المُبتدَعات[2]))، أو المعنى يخافونَهُ أن يُرسِلَ عليهم عذابًا مِنْ فوقِهِم.

﴿وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ وفيهِ دليلٌ على أنَّ الملائكةَ مُكلَّفونَ مُدارُونَ على الأمرِ والنهي وأنهم بينَ الخوفِ والرَّجاء.

ربنا ءاتنا في الدّنيا حسنة في الآخرةِ حسنة وقنا عذاب النار

اللهم رحمتَكَ نرجوا فلا تَكِلنا إلى أنفُسِنا طرفةَ عين وأصلح لنا شأننا كلّه

لا إلـٰه إلا أنت واغفر لنا يا أرحم الراحمين


[1] - سورة النحل.

[2] - أي المخلوقات.

 

برنامج حكم الدين

 واحة خضراء يتعرّف فيها المسلم على أمور دينه ويستطلعالأحكام الشرعية التي يحتاج إليها في شئون معيشته. حكم الدين محطة علمية شرعية نلتقي فيها مع الإخوة والأخوات فنجيبهم على استفساراتهم وأسئلتهم حول مختلف الشئون والمسائل والقضايا التي تعرض لهم مبينين الحكم الشرعي المتسقى من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأقوال الأئمة المجتهدين. استمع

عقيدة المسلمين

 قررت كلية أصول الدين في جامعة
الأزهر الشريف هذه العقيدة بعد الاطلاع
عليها وبناء عليه ختم بختمها الرسمي

تفسير القران الكريم

تفسير من القرءان الكريم: علم التفسير علم جليل يُتوصّل به إلى فهم معاني القرءان الكريم، ويستفاد منه استنباط الأحكام الشرعية والاتعاظ بما فيه من القصص والعبر إلى غير ذلك من الفوائد، إضافة إلى ما يعرف به من أسباب نزول الآيات مع معرفة مكّيّها ومدنيّها ومحكمها ومتشابهها وناسخها ومنسوخها وخاصها وعامها ووعدها ووعيدها وغير ذلك.
 تفسير جزء عمّ
تفسير جـزء تبـارك

الأربعين النووية في الأحاديث النبوية

للشيخ محي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي رحمه الله تعالى

Muhammad

 

من كتاب حلية البشر

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
خطب الجمعة